|

مقالات

فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، رئيس مجلس حكماء المسلمين يستقبل وفدا من الإعلاميين والصحفيين الأفارقة

قال فضيلة الإمام الأكبر إن الإعلام بإفريقيا لديه القدرة على تدعيم التقارب والتواصل بين دول وشعوب القارة، والعمل على وحدتها، والدفاع عن مصالحها، مضيفا أن قارة إفريقيا تمتلك ثروات وإمكانات هائلة يجب الاستفادة منها من أجل حياة أفضل لشعوب القارة، لافتًا إلى أن مصر الآن تشهد مرحلة جديدة من أجل تدعيم الدور الإفريقي في العالم.

وأكد فضيلته أن رابطة الأزهر الشريف بإفريقيا قوية، حيث يقدم العديد من المنح الدراسية للطلاب الأفارقة سواء في الكليات النظرية أو العملية، ويقوم بتدريب أئمة إفريقيا على مواجهة التحديات المعاصرة، ويرسل إليها العديد من البعثات لتدريس المنهج الوسطي للإسلام، كما يعمل على تحصين شبابها وتوعيتهم من خطورة الفكر الإرهابي من خلال القوافل الدعوية إلى هناك ،بالإضافة إلى القوافل الطبية والإغاثية.

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف خلال مؤتمر"الحرية والمواطنة..التنوع والتكامل"،  الذي عقد بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين أكد أن تبنّي مفاهيم المواطنة والمساواة والحقوق يستلزم بالضرورة إدانة التصرّفات التي تتعارض ومبدأ المواطنة، من ممارساتٍ لا تقرّها شريعة الإسلام، وتأباها كلّ الأديان والأعراف، كما طالب مَن يربطون الإسلام وغيره من الأديان بالإرهاب بالتوقف فورًا عن هذا الاتّهام، مشددًا على أنّ محاكمة الإسلام بسبب التصرّفات الإجرامية لبعض المنتسبين إليه يفتح الباب على مصراعيه لوصف الأديان كلّها بصفة الإرهاب.

وأجاب فضيلته عن تساؤلات أعضاء وفد الإعلاميين والصحفيين الأفارقة الذين أعربوا عن تقديرهم لدور الأزهر في نشر سماحة الإسلام وجهود فضيلة الإمام الأكبر في إرساء قيم السلام والتعايش المشترك بين مختلف الثقافات والحضارات.

image