|

بيانات القافلة

قافلة السلام إلى تشاد .. تزور مصابي الحادث الإرهابي بإنجامينا .. وتؤكد وقوف الإمام الأكبر ومجلس حكماء المسلمين مع تشاد في مواجهة الإرهاب

التاريخ: 14/07/2015

قامت قافلة السلام التي تم إيفادها من قبل مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب ،شيخ الأزهر الشريف، بزيارة مصابي الحادث الإرهابي الأليم الذي ضرب السوق الرئيسة بالعاصمة إنجامينا صباح السبت الماضي، وأسفر عن وقوع العديد من الأبرياء ما بين قتيل وجريح.

ونقل الوفد تضامن فضيلة الإمام الأكبر، ومجلس حكماء المسلمين مع المصابين، الذين كان أغلبهم من النساء والأطفال، وتمنياته لهم بالشفاء العاجل، مؤكدين وقوف فضيلته والمجلس مع دولة تشاد في مواجهة الإرهاب والجماعات المتطرفة، التي يسعى المجلس لتوعية الشباب المسلم بمخاطرها، وتحذيره من الانخداع بأفكارها المنحرفة التي لا تمثل الإسلام الحنيف، ثم قدم الوفد بعض المساعدات المالية والهدايا من قبل المجلس للمصابين وطاقم الأطباء.

كما قامت قافلة السلام بزيارة إلى الكنيسة الإنجيلية بالعاصمة إنجامينا، أكدت خلالها أن الإسلام يدعو للتعايش بين كافة أبناء المجتمع بغض النظر عن دينهم أو لغتهم أو عرقهم، مشيرين إلى التجربة المصرية الرائدة في إنشاء بيت العائلة المصرية الذي يترأسه فضيلة الإمام الأكبر، ويضم في عضويته قادة الكنائس المصرية، ليكون مظلة جامعة للمصريين، يعمل على حل مشاكلهم وتحقيق التكاتف والتكامل بينهم.

وأجرت القافلة مجموعة من اللقاءات التلفزيونية مع الفضائية التشادية، وإذاعة القرآن الكريم باللغة الفرنسية دارت حول دعوة الإسلام للتعايش السلمي بين أبناء المجتمع الواحد مستشهدين بالمجتمع الإسلامي في المدينة المنورة الذي عاش فيه المسلمون مع غيرهم من غير المسلمين، في إطار وثيقة تعد بمثابة صيغة تاريخية للتعايش بين أبناء الأديان المختلفة.

كما تم عقد لقاءات موسعة مع الشباب التشادي جرى خلالها تحذير الشباب من مخاطر الفكر المتطرف، وبعض المفاهيم التي تعمل الجماعات الإرهابية على تشويهها لتصديرها بشكل مغلوط للشباب المسلم وللعالم بهدف تشويه الصورة السمحة للإسلام، كما تم عقد لقاء مع السيد عثمان عوض الكريم عضو برلمان الجمعية الوطنية التشادية، تم خلاله التعريف بمجلس حكماء المسلمين والأهداف التي يسعى لتحقيقها.