3 - 5 فبراير 2019 | أ بو ظبي ، الإمارات العربية المتحدة

لقاء تاريخي بين اثنين من أبرز الزعماء الدينيين في العالم

عن الفعالية

الــزيــــارة الــرسميــــــة لــقــــــــداســـة البــــــابـــا فــرنسيــس بــابــا الكنيســـــة الـــكـــــاثــوليكــــيــــة إلى دولة الإمارات العربـية المتحدة

تَستضيفُ دولة الإمارات العربية المتحدة بين الثالث والخامس من فبراير 2019 كُلًّا من قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، في زيارة رسمية تُعدُّ الأولى لقداسة البابا إلى منطقة الخليج العربي. وتحظى هذه المناسبة بحضورٍ واسعٍ من قيادات دينية كبرى أسْهَمَتْ في تعزيزِ قِيَمِ التسامحِ والتعايشِ.

قداسة البابا

فــــرنــسيـــــــس

بابا الكنيسة الكاثوليكية

تُمَثِّلُ زيارةُ قداسةِ البابا فرنسيس رسالةً إلى شبابِ المنطقةِ مفادُها: أنّ دولةَ الإماراتِ ستظلُّ ملتزمةً بالتسامحِ الدينيِّ، وأنّ قادتَهَا سيَمُدُّونَ أيديهم إلى جميع القياداتِ الدينيةِ، كرمزٍ للوحدةِ والتضامنِ والعملِ المشترَكِ. وترحّب دولة الإمارات العربية المتحدة بقداسة البابا لتشجيعِ الحوار البَنَّاءِ بين أتباعِ الأديانِ ونَشْرِ السلامِ والرحمةِ والتسامحِ في العالم، وهي القِيَمُ المتَجَذِّرَةُ في سياسة دولة الإمارات التي رسخها الشيخ زايد طيب الله ثَرَاهُ، وما تزالُ القيادةُ الرشيدةُ تَرْفَعُ رايَتَهَا.

وقد أكدَّ سموُّ الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، على اهتمام دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بهذه الزيارة التاريخية، لما لها من أهميَّةٍ خاصة في ترسيخ روابطِ الصداقةِ والتعاونِ التي تميزت بها علاقة الإمارات بالفاتيكان، بما يضمن خير الإنسانية وتحقيق السلام العالمي. وشدَّدَ سموُّه على وُجود رغبةٍ دوليةٍ حقيقيةٍ للخروجِ بمُبادراتٍ تُسْهِمُ في تعميقِ العلاقات الإنسانيةِ القائمةِ على التسامحِ والعيشِ المشتَرَكِ، وتَصُبُّ في صالح البُلدانِ والشعوبِ.

فضيلة الامام الأكبر

د. أحمـــد الطـــيب

شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين

أبوظبي

المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية

سيعقد المؤتمر في العاصمة أبوظبي في 3 و 4 من شهر فبراير 2019. سيحضر المؤتمر مجموعة من الزعماء الدينيين بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الفكرية والثقافية والإعلامية البارزة من جميع أنحاء العالم. بهدف التوصل إلى إطار مشترك للتعاون مع محبي السلام لتحقيق أخوية الإنسان في نهاية المطاف. سيتناول المؤتمر هذه المحاور الرئيسية الثلاثة

مبادئ الأخوة الإنسانية

المسؤولية المشتركة لتحقيق الأخوة الإنسانية

الأخوة الإنسانية:التحديات والفرص